Girl in a jacket

تاريخ الكاتدرائيه

في عام 2000 تم الافتتاح من قبل مثلّث الرحمات نيافة الكاردينال مار أمبروزيك ، رئيس أساقفة تورنتو حينها ، وكان سيادة المطران مار يوحنا زورا قد أشرف على بناء الكنيسة بعد وضع الحجر الأساس بتاريخ 18\4\1998 في أحتفال بهي حضره نخبة من الأساقفة الأجلاء والآباء الكهنة الأفاضل ومجموعة من الشمامسة والشماسات وأبناء الرعية المباركين . وصارت هذه الكنيسة منذ أفتتاحها ملجأ لكافة أبناء الرعية لحضور القداديس الألهية في أيام الآحاد والمناسبات والأعياد ، أضافة الى ممارسة الصلوات الفرضية بحسب الطقس الكلداني ، وتقديم الخدمات الروحية المتمثّلة بالأسرار المقدسة وبقية الخدمات الأدارية .

وخلال الفترة من سنة 2000 ولغاية 2009 كانت القداديس الألهية وبقية المناسبات تقام في القاعة السفلى للكنيسة لحين أكتمال المرحلة الثانية وأفتتاح الكنيسة الرئيسية من قبل مثلّث الرحمات غبطة البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلّي بتاريخ 28\5\2011 .

وكان سيادة المطران مار يوحنا زورا الجزيل الأحترام قد خدم أبناء رعيتنا منذ توليه المسؤولية عام 1991 وحتى تقاعده في أيار 2014 ، حيث كان لسيادته دورٌ رئيسي ومميّز في جميع المراحل بدءاً بوضع اللبنات الأولى لتصميم الكنيسة ، ومن ثم في بنائها وحتى أنجاز المرحلة الثانية رسمياً عام 2010 ، ولعل أحد الأنجازات الكبيرة حتى هذه الفترة ، كانت الأيفاء بكافة القروض والأستحقاقات المالية التي كانت مترتبة على كنيستنا حيث أصبحت الكنيسة ومرفقاتها ملكاً للرعية . وفي حزيران 2011 توّجت كنيستنا لتصبح كاتدرائية الراعي الصالح وتكون مقراً للكرسي الأسقفي لأبرشية مار أدي للكلدان في كندا بعد موافقة الكرسي الرسولي لتأسيسها ، وأصبح سيادة المطران مار يوحنا زورا أول راعي لهذه الأبرشية ، وبعد تقاعد المطران مار يوحنا زورا الجزيل الأحترام بحسب قوانين الكنيسة الكاثوليكية ، تمّت رسامة مار عمانوئيل شليطا أسقفاً وتم تعيينه أسقفاً على أبرشية مار أدي الرسول للكلدان في كندا ، وتسلّم سيادته مسؤولية هذه الرعية في السادس من شباط عام 2015 ، وأصبح مقره في كاتدرائية الراعي الصالح في تورنتو .

ومنذ تسلّمه المسؤولية الجديدة ، تفانى سيادة راعينا الجليل مار عمانوئيل شليطا في تقديم الخدمات الروحية والأدارية لأبناء الرعية كافة ولا سيّما رسامة الأب الفاضل ضياء آدم صليوه كاهناً في هذه الكنيسة ليكون أول كاهن تتم رسامته في كاتدرائية الراعي الصالح الكلدانية في تورنتو بتاريخ 30\7\2015 ، كما شرع سيادته بسلسلة من المشاريع ضمن بناية الكنيسة من أجل التوسّع في تقديم الخدمات الروحية والأدارية يعاونه في ذلك أبناء الرعية الغيارى الذين لم يألوا جهداً من أجل العمل في كل ما من شأنه أن يساهم في إعلاء شأن كنيستنا ويجعلها ترتقي في سلّم الخدمة والمحبة ونكران الذات .