Girl in a jacket

متابعة صحفية …للإعتداء العنصري على كنيسة الكلدان في لندن اونتاريو !!

img

 

 خاص /

 

امتدت يد الارهاب داخل كندا لتصل إلى كنائسنا بعدما فعلته (داعش) بمثيلاتها في الموصل وقرى سهل نينوى من خراب ودمار ، فقد شُوهت اللوحة الخارجية الخاصة بكنيسة مار يوسف للكلدان بعبارة سوداء كتبت بالانكليزية وكانت الكتابة ( ALAH  UH AKBAR– وتعني – الله أكبر ) وتم اكتشافها أثناء وجود سيادة المطران مار عمانؤيل شليطا راعي أبرشية مار أدي الكلدانية في كندا في الكنيسة ، وتم اخبار السلطات الأمنية بذلك ،حيث تم اتخاذ الإجراءات الرسمية لملاحقة الفاعل . وقد تواصلت وسائل الاعلام الكندية مع الفعلة غير الاخلاقية تلك وصورتها وبثتها محذرة من مغبة التساهل في مثل هذه الأمور لئلا تستفحل ويحصل ما لا يحمد عقباه ..

من جهته ، خلال زيارته الرسمية لكندا الاسبوع الماضي ، اكد المشرف العام على جميع الاجهزة الامنية الامريكية وجود دائمي لخطط عمليات ارهابية سواء في الولايات المتحدة او كندا مما يناقض الرسائل التي تحاول الحكومة الكندية الحالية بثها واحد الادلة كان اكتشاق خطة عمل ارهابي لاحد الاشخاص في لندن اونتاريو والتي كان ينوي خلالها استهداف عدد من المناطق الحيوية في تورونتو ، وتم اكتشاف تلك الخطة بواسطة الـ ( FBI) الاميركي الذي ارسل اشارة للجهات الامنية الكندية ، وهو دليل على فشل هذه الجهات لحماية الامن الوطني ، وهو بالتأكيد نتيجة الميزانية المهلهلة التي خصصتها الحكومة الحالية لمحاربة الارهاب مقارنة بالميزانية الضخمة التي خصصت للاعلام الكندي لتلميع صورتها . والجدير بالذكر أن الحكومة الكندية السابقة ( حكومة حزب المحافظين) برئاسة السيد ستيفن هاربر كانت قد خصصت مبلغا قدره (300) مليون دولار لمحاربة الارهاب .

من جهة أخرى ، قام السيد (بوب سارويا) النائب في البرلمان الفيدرالي الكندي عن حزب المحافظين المعارض ، بزيارة لكاتدرائية الراعي الصالح الكلدانية بتورونتو يوم الأحد الماضي ، وحضر قداس يوم الأحد في الكاتدرائية معبرا عن تضامنه شخصيا وحزبه من المسيحيين العراقيين الكلدان الذين تعرضت احدى كنائسهم ( في لندن أونتاريو) لمحاولة اعتداء عنصري الأسبوع الماضي ، والتقى النائب الكندي الذي رافقه في الزيارة السيد ربيع اللوس الناشط العراقي ، مع المطران مار عمانؤيل شليطا راعي أبرشية مار أدي الكلدانية في كندا الذي رحب به وشكره على موقفه الانساني وحضوره شخصيا لإبداء تضامنه معنا ، وخلال القداس رحب الأب ضياء شماس بالزائر البرلماني الذي استقبله المؤمنون بالتصفيق مرحبين به وبمواقف حزب المحافظين .

جدير بالذكر أن النائب بوب سارويا هو عضو في مجلس العموم الكندي منذ 19 اوكتوبر 2015 عن مدينة ماركهام ، وهو عضو اللجنة الدائمة النيابية للمواطنة والهجرة فيه ، ومن مواليد ولاية البنجاب بالهند وهاجر إلى كندا عام 1974 ، حيث وصل (كما يقول ) وفي جيبه 7 دولارات فقط ، حتى أصبح رجل اعمال ناجح بعدما تبوأ منصب مدير احدى الشركات الكندية التي بات رأسمالها مليارات الدولارات … متزوج لديه ولدان وبنت ، ابنه روهين طبيب ممارس في فيلادلفيا وابنه تارون خريج جامعة تورونتو ، وابنته شالين طالبة في السنة الرابعة من جامعة نيويورك .

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً