رسالة البابا إلى بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي

img

بعث البابا فرنسيس برسالة إلى بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي لمناسبة انتخابه خلفا للبطريرك غريغوريوس الثالث لحام. عبر البابا عن فرحه الكبير لدى تلقيه نبأ انتخاب البطريرك الجديد من قبل سينودس هذه الكنيسة. وتوجه فرنسيس بالتهاني إلى البطريرك الجديد مؤكدا أنه يرفع الصلوات إلى الرب كي يعضده في الرسالة الموكلة إليه ويتمكن من تأدية الخدمة المطلوبة منه. ولفت البابا إلى أن عملية الانتخاب هذه جاءت في أعقاب مرحلة حساسة مرّت بها كنيسة الروم الملكيين، وفي مرحلة تُدعى فيها الجماعات المسيحية في الشرق الأوسط إلى الشهادة ـ بطريقة خاصة ـ لإيمانها بالمسيح القائم من الموت. وأكد فرنسيس أن رعاة الكنيسة مدعوون إلى التعبير عن الشركة والوحدة والقربة والتضامن والشفافية إزاء شعب الله الذي يتألم.

هذا ثم عبّر البابا فرنسيس في الرسالة عن ثقته بأن البطريرك الجديد سيتمكن ـ في إطار التناغم التام مع جميع آباء السينودس ـ أن يكون راعيا ورأسا في خدمة مؤمني كنيسة الروم الملكيين وشاهدا أمينا وأصيلا للرب القائم من الموت. هذا ثم أكد البابا أنه يمنح البطريرك الجديد وبفرح كبير الشركة الكنسية المطلوبة تماشيا مع مقتضيات القانون الكنسي الخاص بالكنائس الشرقية. هذا ثم منح البابا فرنسيس بركاته الرسولية للبطريك العبسي وجميع أساقفة وكهنة ورهبان وراهبات ومؤمني كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك.

تجدر الإشارة إلى أن البابا فرنسيس قبل ـ مطلع شهر أيار مايو الماضي ـ استقالة بطريرك أنطاكية للروم الملكيين الكاثوليك السابق غريغوريوس الثالث لحام ووجه إليه رسالة أشاد فيها بالخدمة التي قدمها لحام لأبناء كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك مثنيا على المسؤوليات التي تحملها تجاه رعاة هذه الكنيسة. ذكّر البابا بأن البطريرك لحّام طلب منه خلال اجتماع سينودس الأساقفة في شهر شباط فبراير الماضي أن يقبل استقالته، مؤكدا أنه بعد الصلاة والتفكير المطوّل قرر أن يقبل هذه الاستقالة بشكل يعود بالفائدة على كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك. وعبّر فرنسيس عن امتنانه الكبير للخدمة التي قدمها البطريرك لحام خلال السنوات السبع عشرة الماضية مشيرا إلى أنه خدم شعب الله بتفان وإخلاص هذا فضلا عن تمكّنه من لفت انتباه الجماعة الدولية إلى المأساة التي تعاني منها سورية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً