البابا يستقبل المشاركين في مؤتمر دولي لدعم الدعوات الكهنوتية

img

استقبل قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الجمعة في قاعة بولس السادس بالفاتيكان المشاركين في المؤتمر الدولي الخامس والسبعين لجمعية Serra International التي تدعم الدعوات الكهنوتية وللحياة المكرسة. يُعقد المؤتمر في روما من الثاني والعشرين وحتى الخامس والعشرين من حزيران يونيو الجاري حول موضوع "دائمًا إلى الأمام. شجاعة الدعوة". وقد وجه الأب الأقدس كلمة للمناسبة عبّر فيها عن سروره بلقائهم مشيرًا إلى موضوع المؤتمر الدولي "دائمًا إلى الأمام. شجاعة الدعوة"، وقال: أن نكون أصدقاء للكهنة من خلال مؤازرة دعوتهم ومرافقة خدمتهم: هي العطية الكبيرة التي تغنون بها الكنيسة! وتوقف بعدها عند كلمات يسوع لتلاميذه "لا أدعوكم خدَمًا بعد اليوم…؛ فقد دعوتكم أحبَّائي لأنِّي أطلعتكم على كلّ ما سمعته من أبي" (يوحنا 15، 15)."ليسَ لأحدٍ حبٌّ أعظمُ مِن أن يبذلَ نفسَهُ في سبيل أحبائه" (يوحنا 15، 13).

أشار البابا فرنسيس إلى أن الصديق يقف إلى جانبنا بحنان ويصغي إلينا بعمق ويعرف أن يقاسمنا المسيرة ويجعلنا نشعر بفرح أننا لسنا وحدنا، وهو مستعد لمساعدتنا كي ننهض كل مرة نسقط فيها. وتابع كلمته إلى المشاركين في المؤتمر الدولي مسلطا الضوء على الصداقة، علمانيين أصدقاء للكهنة، وقال: أصدقاء يرافقون الكهنة ويدعمونهم بحس الإيمان والأمانة للصلاة والالتزام الرسولي؛ أصدقاء يتقاسمون ذهول الدعوة وشجاعة الخيار النهائي، أفراح الخدمة ومتاعبها. وأشار من ثم إلى الكلمات التي اختيرت موضوعًا لهذا المؤتمر "دائمًا إلى الأمام" وقال إنها كلمات أساسية للدعوة المسيحية، ودعا الأب الأقدس الجميع إلى التقدّم "دائمًا إلى الأمام"، بشجاعة، وإبداع وجرأة.

في ختام كلمته إلى المشاركين في المؤتمر الدولي لجمعية Serra International التي تدعم الدعوات الكهنوتية وللحياة المكرسة، حث قداسة البابا فرنسيس الجميع على أن يكونوا أصدقاء حقيقيين للإكليريكيين والكهنة، مظهرين محبتهم من خلال تعزيز الدعوات والصلاة والتعاون الرعوي. وأوصاهم قائلا: دائمًا إلى الأمام! وأضاف أن الكنيسة والدعوات الكهنوتية بحاجة إليكم. لترافقكم مريم العذراء الكلية القداسة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً